أخبار و تقارير

الحراك يطالب بتحقيق محايد في تفجيرات عدن

ندّد المجلس الأعلى للحراك الثوري بالهجوم الذي استهدف مطار عدن الدولي، أثناء وصول الحكومة الجديدة، مُطالباً بتشكيل لجنة تحقيق مُحايدة في الهجوم الذي خلّف عشرات القتلى والجرحى.
ووصف الحراك الثوري -في بيان له- الانفجارات في مطار عدن بـ”العملية الإجرامية” التي تستهدف أمن عدن، وتصوير المدينة بأنها مسرح للفوضى والعنف.
ودعا بيان الحراك إلى تشكيل لجنة تحقيق محايدة في الحادثة، خصوصاً في غياب المنظومة العسكرية والأمنية المُوحَّدة في عدن، حد تعبيره.
داعياً إلى إضافة الحوادث السابقة إلى ملف تحقيق اللجنة المحايدة، ومن تلك الحوادث استهداف محافظ عدن السابق جعفر سعد، وتفجير معسكر العند الذي خلَّف عدداً من الضحايا بينهم رئيس هيئة الأركان العامة صالح الزنداني، ورئيس الاستخبارات العسكرية محمد صالح طماح وآخرين، وعملية استهداف قائد الحزام الأمني أبو اليمامة.
وعبّر الحراك الثوري عن استيائه من إغلاق الملفات الأمنية السابقة وتقييدها ضد مجهول.
يأتي ذلك بعد ساعات من ثلاثة انفجارات استهدفت مطار عدن الدولي، بالتزامن مع وصول حكومة المُناصفة، وخلَّفت عدداً من القتلى والجرحى، وسط اتهامات مُتبادلة بين الأطراف الموالية للتحالف بالوقوف وراء العملية.
ويرى مراقبون أن على الحكومة العودة إلى الرياض حتى استكمال الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض، وتأمين المدينة كي يتسنَّى لها القيام بمهامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق