أخبار و تقارير

قيادي في الانتقالي يهاجم الشرعية ويتهمها بنهب الجنوب

 

 

قال منصور صالح، نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي، أن الحديث عن المرجعيات الثلاث كأساس للحل في اليمن، لن يكون سوى تأسيس لمشروع حرب قادمة، وأي شيء خلاف ذلك سيكون مضيعة للجهد والوقت وإطالة أمد الصراع.

وأكد صالح في مقابلة مع وكالة “سبتونيك” الروسية أن المجلس الانتقالي يرفض مشروع الأقلمة والدولة الاتحادية، وأن حكومة هادي تشتري المواقف الدولية المؤيدة لها مقابل امتيازات تقدمها من ثروات الجنوب، حسب قوله.

وأضاف بأن المجتمع الدولي يسعى لإيقاف الحرب في اليمن على أساس الوضع القائم مع بعض التعديلات الطفيفة، مشدداً على أن ل تلك الحلول لن تحقق سلاما دائما لا في الجنوب ولا في اليمن، إلا بما يحفظ مصالح الدول والشركات العظمى.

وقال بأن النخب السياسية الفاسدة في اليمن لم تترك مجال للجنوبيين في إمكانية التعايش معهم في بلد واحد، وأن أهدافها الحقيقية هي الثروات التي تعود مواردها الهائلة إلى جيوب الفاسدين من القيادات وأمراء الحرب”، مضيفا: “حتى الشعب في “الشمال” لم يستفد منها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق