أخبار و تقارير

الشارع الجنوبي يتهم حكومة هادي بتنفيذ تفجيرات عدن

برزت حالة استياء واسعة في أوساط ناشطي العمل السياسي والإعلامي الجنوبي إزاء تجاوز حكومة هادي حادثة التفجير الإرهابي الذي استهدف قيادات الدعم والإسناد بعدن وامتناعها عن إصدار أي بيان استنكار أو إدانة.
واتهم ناشطون إعلاميون حكومة “هادي” بالتواطؤ مع تفجير البريقة الذي طال موكب قيادات الدعم والإسناد بمدينة الشعب، مشيرين إلى استحسانها الحادثة الإرهابية واعتبارها رداً على تفجيرات مطار عدن التي طالت طائرة الحكومة فور وصولها في الـ30 من ديسمبر الماضي.
محللون سياسيون لفتوا إلى أن صمت الحكومة أتاح مجالاً لتبادل الاتهامات المناطقية بين قيادات المكونات الجنوبية، وكشف عن استحسانها الحادثة نظراً لاعتبارات الساحة السياسية التي قد تحقق أهدافاً لصالح بعض مكونات الحكومة، وخصوصاً جماعة الإصلاح إذا ما تصاعدت حِدَّة الخلافات بين المكونات الجنوبية، فيما اعتبر ناشطون سياسيون ضبابية موقفها موقفاً بحد ذاته، كونه يكشف عن مزيد من توجُّهات الحكومة الجديدة تجاه الجنوب بشكل عام.
وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أصدر بياناً -الخميس- تضمن تلميحات بضلوع جماعة الإصلاح وراء الهجوم الذي طال قيادات ألوية الدعم والإسناد، إذ اتهم المجلس من أسماها “قوى الشر والإرهاب” بالوقوف وراء العملية، داعياً -في الوقت ذاته- السعودية إلى إدانة الهجوم الإرهابي وحرب المفخخات والخدمات، في إشارة إلى حكومة “هادي” المُتَّهَمة بتنشيط الخلايا الإرهابية وتردي الجانب الخدمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق