أخبار و تقارير

شركة ارنست& يونج : “لا صحة لتعقادنا مع الحكومة اليمنية”

نفت شركة “ارنست& يونج” العالمية لتدقيق البيانات وجود أي تعاقد مع حكومة هادي حول مراجعة فساد البنك المركزي بعدن، وذلك رداً على تُهم الفساد الواردة في تقرير فريق خبراء لجنة العقوبات بمجلس الأمن.
وحسب ما نشر موقع “مراقبون برس” فإن صحفياً يمنياً في قناة الغد المشرق زار مقر الشركة بشارع الملك عبدالله الثاني بالعاصمة الأردنية عمان، للاستفسار عن حقيقة بدء عملها في مراجعة وتدقيق سجلات البنك المركزي اليمني بعدن.
وأوضح الصحفي “ماجد الداعري” أن الشركة نفت علمها بأي تعاقد مع أي جهات يمنية، كما أكدت أنها لا تملك أي تواصل مع حكومة معين عبدالملك، وليس لديها أي معلومات عن فساد بنك عدن المركزي.
وأكد “الداعري” أن تصريحات الشركة الأجنبية تؤكِّد أن معين عبدالملك حاول امتصاص غضب الشارع بإعلانه -مطلع فبراير الماضي- عن اختيار شركة “ارنست& يونج” (Ernst & Young) العالمية، للمراجعة والتدقيق على البيانات المالية للبنك المركزي اليمني.
كما تكشف ضلوع الحكومة في التغطية على فضيحة الفساد التي كشفها تقرير لجنة العقوبات الدولية التابعة لمجلس الأمن، الذي أكد تورُّط البنك بارتكاب جرائم غسيل أموال بمبلغ ٤٢٣ مليون دولار لصالح تجار مُحدَّدين بتواطؤ شركات كبيرة وشخصيات سياسية رفيعة ونافذة.
وكانت حكومة هادي قد تجاوزت تلك الأزمة بإعلان رئيسها عن التعاقد مع الشركة الدولية، للقيام بمراجعة أنظمة الرقابة الداخلية للبنك المركزي، إضافة إلى التدقيق وفحص إجراءات وبيانات الاستفادة من الوديعة السعودية تحديداً ورفع التقرير والتوصيات الخاصة بشكل عاجل، حسب توجيهاته في حينه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق